نادي رمحالا

Remhala Club

تأسس نادي رمحالا في العام 1970 بموجب علم وخبر يحمل الرقم 308/أد وموضوعه ثقافي رياضي اجتماعي، وقد حرص المؤسسسون على خلق نواة هذا النادي ليجمع تحت مظلته شباب رمحالا لتحقيق اهدافه المرجوة.
ومنذ انطلاقته قام النادي بنشاطات متنوعة على مختلف الاصعدة من مهرجانات فنية الى نشاطات ثقافية واجتماعية ورياضية وبشكل دوري، حيث خفّت تلك النشاطات مع دخول لبنان دوامة الحرب منذ العام 1975 ولكنها لم تنقطع.

لم يكن يدور في بال احد ان قساوة الحروب التي عصفت بوطننا لبنان قد ادت في العام 1983 الى تهجير البشر وتدمير الحجر بحيث اضحت رمحالا وناديها حلما يراود شبابها وشيبها بعد ان كان الحلم واقعا ومتجسدا بروح شباب نذروا انفسهم لخدمة قريتهم، فأذا بالبعض اضحى مهجرا داخل وطنه والبعض الاخر اصبح مهاجرا الى مختلف اصقاع العالم لتأمين لقمة عيشه والبحث عن المستقبل.
ولكن الارادة القوية والصلبة تقهر الزمن وتحطّم الحواجز ، ففي العام 1992 تمّ اعادة احياء نادي رمحالا من خارج رمحالا بفضل اشخاص دأبوا على الاتصال بالشباب المشتتين في مختلف المناطق اللبنانية لاعادة جمعهم تحت مظلة النادي والقيام بنشاطات وخدمات ضمن الامكانيات المتوفرة، كان الهدف منها بداية جمع شمل اهالي رمحالا من جديد وردم الهوة الساحقة بين جيل ما قبل التهجير وجيل ما بعده ،ما حقق انجازا لا يوصف دوّن في سجل انجازات النادي بعد احيائه ، اضافة الى اقامة الحفلات السنوية في بعض المناسبات ودعوة جميع اهالي رمحالا اليها بهدف الحفاظ على روحية القرية.

لم يكتف النادي بهذا الانجاز ، بل قام بتأسيس فريق للكرة الطائرة من اعضاء النادي وسجل اصولا في الاتحاد اللبناني للكرة الطائرة حيث خاض الفريق عشرات المباريات الرياضية في مختلف المناطق اللبنانية من الشمال الى الجنوب والجبل محققا نتائج جيدة حاصدا ما يفوق الاربعين كأسا وعدد كبير من الميداليات، مع الاشارة الى ان فريق نادي رمحالا للكرة الطائرة هو الفريق الوحيد المسجل اصولا في الاتحاد اللبناني للكرة الطائرة في قضاء عاليه.

بعد تحقيق المصالحة والعودة الى رمحالا اصبح التحدي اصعب، لان الحلم اضحى واقعا ولم يعد حلما ، كما وان الزمن تخطى الجيل السابق لنصطدم بجيل من الشباب لا يعرف رمحالا قصرا بسبب الظروف التي ذكرناها ، وهنا كان التحدي الكبير بجلب هؤلاء الشباب الذين يعتبرون ركيزة النادي الى قريتهم  من خلال خلق مركز او مشروع رياضي يجذبهم ويحقق اهداف جمة فكان مشروع ملعب ومركز نادي رمحالا.

صحيح ان الامكانيات معدومة ولكن الارادة موجودة وكذلك الاشخاص الغيورين على مصلحة رمحالا وناديها وشبابها حيث وضعت الدراسات والخرائط وانجزت المرحلة الاولى من المشروع التي شملت استصلاح الارض وبناء حائط دعم وصب ارضية الملعب وتركيب سياج مع جزء من الانارة وكذلك انجزت المرحلة الثانية حيث شملت بناء الطابق الاول من مركز النادي وانشاء مدّرجات تتسع لحوالي ثلاثماية شخص، وتبقى المرحلة الثالثة التي تتضمن بناء الطابق الثاني.

هدف النادي كان دائما تعزيز تواجد عنصر الشباب في رمحالا من خلال النشاطات الرياضية والاجتماعية والثقافية وعدم اقتصار هذا التواجد على كبار السن ، فرؤيتنا المستقبلية واضحة، وهي بعبارة، اعادة التوازن الاجتماعي الى رمحالا، وان كان النادي قد بدا مقّصرا في بعض الاوقات فالسبب بذلك يعود الى الاوضاع الغير مستقرة التي مرت بها البلاد.

ان الاهداف التي ذكرناها يمكن تحقيقها بطريقة افضل واسرع بتضافر الجهود مع مختلف الجمعيات والمؤسسات المتواجدة في القرية، منها جمعية سيدات رمحالا التي تقوم بدور مميز وفاعل ، وتبقى البلدية الركن الاساسي والداعم لمختلف النشاطات التي تصب في خانة جمع الشمل واعادة التواصل.
فالمهمة صعبة، ولكنها ليست بمستحيلة فارادتنا اقوى من اية عوائق واتحادنا هو السد المنيع بوجه الشدائد والمصاعب ، وعدنا ان يبقى النادي شعلة مضاءة في سماء رمحالا وساحاتها وملاعبها لانه رمز للشباب والعطاء والتجدد.    
 

أسماء مؤسسي النادي:

  • جرجس عزيز سعد
  • الياس نعمة نصار
  • جورج سعيد علام

 

أسماء رؤساء النادي المتعاقبين منذ تأسيسه:

  • جرجس عزيز سعد
  • جوزف رشيد يزبك
  • نجيب بطرس يزبك
  • فادي فايز أبي علام
  • نديم أسعد سعد
  • بيار عارف نصار
  • ميشال سلامة سعد
  • بيار فؤاد أبي عبدالله
  • سيزار الياس نصار
  • بيار فؤاد أبي عبدالله
  • هنري مخايل نصار

 

الهيئة الإدارية:

  • روي ميلاد سعد (رئيس)
  • نبيل إدمون يزبك (نائب رئيس)
  • روني الياس نصار (أمين سرّ)
  • كريستال بول أبي عبدالله (أمين صندوق)
  • جوزيف فهيم نصار (محاسب)
  • جورج راشد سعد (مستشار حكومي)
  • كلوان فادي أبي علام (مستشار ثقافي)
  • جاد جوزيف يزبك (مستشار إجتماعي)
  • فرنسوا الياس الخوري (مستشار رياضي)